بعد تقديمه استقالته من المملكة العربية السعودية ، وفاجى بها كافة الاوساط السياسية والشعبية في لبنان ، وتركت علامات استفهام كثيرة ، تبين لاحقا ان المملكة العربية السعودية وبنا لقرار صادر عن محكمة تنفيذ الرياض ، الذي يبين فيه قرار المحكمة بالقاء القبض عليه ، اينما وجد ، وهذا قدر صدر هذا الحكم من دائرة التنفيذ رقم 22 وغرفة رقم 24 .
IMG-20171105-WA0005.jpg
وتشير المعلومات الواردة من المملكة ، بالاضافة الى رئيس الحكومة اللبناني المستقيل سعد الحريري ، متهمان اخران متواطاءن معه بحسب المعلومات بملف فساد والتلاعب بمواصفات اعمال بنى تحتية في جدة سقط بسببها ضحايا بالارواح والممتلكات ، وهما رئيس الديوان الملكي الاسبق خالد التويجري اضافة للامير محمد بن فهد بتهمة اختلاس اموال وتبديده.

كما افادت المعلومات انه تم توقيف اشخاص اخرين ووضعهم في الاقامة الجبرية عرف منهم :
1. متعب بن عبدالله
2. الوليد بن طلال
3. تركي بن ناصر
4. خالد التويجري
5. الوليد البراهيم
6. عادل فقيه
7. عمرو الدباغ
8. تركي بن عبد الله
9. صالح كامل وأولاده
وأكدت المصادر لصحيفة “عاجل” أنه تم إيقاف جميع المسؤولين المتهمين بقضية “سيول جدة” الشهيرة.
واعتقلت السلطات السعودية, مساء السبت, مالك مجموعة قنوات “إم بي سي” وليد الابراهيم ورجل الاعمال السعودي الشهير صالح كامل و 11 أميرا و38 وزيرًا ونائب وزير سابقين بتهمة التورط في قضايا فساد.
وكان أمر ملكي قد صدر بتشكيل لجنة عليا برئاسة ولي العهد وعضوية رئيس هيئة الرقابة والتحقيق ورئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد ورئيس ديوان المراقبة العامة، والنائب العام، ورئيس أمن الدولة.

وجاء في الأمر الملكي :”استثناءً من الأنظمة والتنظيمات والتعليمات والأوامر والقرارات تقوم اللجنة بحصر المخالفات والجرائم والأشخاص والكيانات ذات العلاقة في قضايا الفساد العام، وبالتحقيق وإصدار أوامر القبض والمنع من السفر، واتخاذ ما يلزم مع المتورطين في قضايا الفساد العام”.

بالإضافة إلى أنه “للجنة الاستعانة بمن تراه ولها تشكيل فرق للتحري والتحقيق، عند إكمال اللجنة مهامها ترفع لنا تقريرًا مفصلًا عما توصلت إليه وما اتخذته بهذا الشأن”.

وكان الملك سلمان بن عبدالعزيز قد أصدر اليوم أوامر ملكية أكد فيها ملاحظة استغلال من قبل بعض ضعاف النفوس الذين غلبوا مصالحهم الخاصة على المصلحة العامة، واعتدوا على المال العام دون وازع من دين أو ضمير أو أخلاق أو وطنية، مستغلين نفوذهم والسلطة التي اؤتمنوا عليها في التطاول على المال العام وإساءة استخدامه واختلاسه متخذين طرائق شتى لإخفاء أعمالهم المشينة ، ساعدهم في ذلك تقصير البعض ممن عملوا في الأجهزة المعنية وحالوا دون قيامها بمهامها على الوجه الأكمل لكشف هؤلاء مما حال دون اطلاع ولاة الأمر على حقيقة هذه الجرائم والأفعال المشينة.

وصدر اليوم قرار مليكي بإعفاء الأمير متعب بن عبدالله من منصبه كقائد للحرس الوطني فيما تشير الأنباء إلى ان العائلة الحاكمة تشهد انقساما لم يحدث من قبل وان حملة الاعتقالات بين الأمراء غير مسبوقة.

وعليه ان صحت هذا المعلومات ، فانها سابقة خطيرة ، تحصل لرئيس وزراء ، يعامل بهذا الطريقة … وما هو رد القيادة اللبنانية على هذا الموضوع ، الذي يعتبر اكبر اساءه الى لبنان قيادة وشعبا وارضاوسيادة .

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

Advertisements