دعا الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله اليهود في فلسطين المحتلة إلى مغادرتها والعودة الى البلدان التي جاؤوا منها “حتى لا يكونوا وقودا لأي حرب تشنها حكومتهم الحمقاء.
وخلال ظهوره بشكل مباشر بين الجماهير المشاركة في إحياء اليوم العاشر من محرم في باحة عاشوراء بالضاحية الجنوبية لبيروت، أعاد نصر الله التأكيد أن كيان العدو يواصل خروقاته واعتداءاته على لبنان، متوجّهًا لليهود بالقول إنّ “الحركة الصهيونية استغلت اليهودية واليهود من أجل إقامة مشروع احتلالي في فلسطين والمنطقة خدمة للإنكليز والسياسات الأميركية”.
وأكد أنّ “حكومة نتنياهو تقود شعبكم الى الدمار والهلاك”، مضيفاً “أنتم ستدفعون الثمن بسبب السياسات الحمقى لنتنياهو الذي يحاول جر المنطقة الى حرب في سوريا ولبنان”.
وأشار السيد نصر الله إلى أن نتنياهو وحكومته لا يعرفون اذا بدأوا الحرب كيف ستنتهي، وهم لا يملكون صورة صحيحة عما سينتظرهم لو ذهبوا الى حماقة الحرب هذه، داعيًا كل من جاء الى فلسطين المحتلة الى مغادرتها والعودة الى البلدان التي جاؤوا منها “حتى لا يكونوا وقودا لأي حرب تشنها حكومتهم الحمقاء”.
ووجّه السيد نصرالله كلامه لحكومة نتنياهو بأن الزمن قد تغير وأن من يراهنوا عليهم سيكونوا عبئا عليهم”، وقال لمستوطني الكيان “أنتم تعرفون ان الكثير مما تقوله قيادتكم السياسية عن قدرتها في أي حرب مقبلة أكاذيب وأوهام لأنكم تعرفون حجم الخلل فلا تسمحوا لحكومة حمقى بأن تأخذكم الى مغامرة”، وأنه إذا شن نتنياهو حربا فلن يكون هناك أي مكان آمن في فلسطين المحتلة
.

الإعلانات