أعلنت وزارة الداخلية عن إسقاط أكبر وأضخم كمية من حبوب «الكبتي» المخدرة في تاريخ الوزارة قبل قليل.
حيث عثر على الكمية في خزان مواد كيميائية كبير قادم من تركيا، في الوقت الذي تمكن رجال المكافحة من القبض على المتهمين في جلب هذه المواد.

وأكد وكيل الداخلية الفريق الفهد أن الضربات المتتالية التي توجهها الإدارة العامة لمكافحة المخدرات وتجار السموم البيضاء والمخدرات خير دليل على يقظة وجاهزية الأجهزة الأمنية في الحفاظ على أمن وأمان أهل الكويت وتخليص أبناء المجتمع من هذه الآفة المدمرة.
وعبر الفريق الفهد -خلال إشرافه على تحريز الضبطية والتي تعد واحدة من أكبر ضبطيات المخدرات حبوب كبتاجون عددا و احترافية التي حاول تجار المخدرات ادخالها الى البلاد تبلغ حوالي 10 ملايين حبة مخدرة كبتاجون و تقدر قيمتها بحوالي 25 مليون دينار، بحضور وكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون الأمن الجنائي بالإنابة اللواء شهاب الشمري ونائب المدير العام للشؤون البحث التحري أسامة الرومي ونائب المدير العام للشؤون الجمركية سليمان عبد العزيز الفهد من الإدارة العامة للجمارك ومدير عام الإدارة العامة لمكافحة المخدرات بالوكالة العقيد وليد الدريعي – عن تقديره واعتزازه بالجهود المخلصة لرجال الأمن في الإدارة العامة لمكافحة المخدرات واخوانهم في الادارة العامة للجمارك وقدرتهم في التصدي للاساليب الاجرامية المبتكرة في تهريب المخدرات بكل كفاءة واقتدار.

تفاصيل العملية
و استمع الفريق الفهد إلى شرح من العقيد وليد الدريعي لتفاصيل هذه العملية التي تم تنفيذها بالتعاون مع الادارة العامة للجمارك وتمكنت خلالها الأجهزة المعنية من ضبط هذه الشحنة التي تعد من أكبر الضبطيات من المواد المخدرة (حبوب كبتاجون) وكانت مخبأة بطريقة احترافية وبشكل يصعب كشفها إلا أن الأجهزة المعنية كانت لها بالمرصاد وتم ضبطها.
وفي التفاصيل أوضح العقيد الدريعي أن الإدارة و بالتنسيق مع الإدارة العامة للجمارك قامت بمتابعة معلومة من أحد المصادر السرية تفيد بقدوم حاوية (كونتينر) اإى البلاد من جمهورية تركيا عبر ميناء الشويخ وتحتوي على خزان كبير لمواد التنظيف (بتروكيماويات) و مخبأ بداخله بطريقة احترافية ومبتكرة كمية كبيرة من المؤثرات العقلية نوع (كبتاجون)، حيث تم التنسيق مع الإدارة العامة للجمارك واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة وتسهيل دخولها للبلاد وخروجها من الميناء و متابعتها لحين وصولها لإحدى الساحات الترابية بمنطقة جليب الشيوخ وبعد مراقبتها على مدى ٣ أيام حضر المدعو / سالم أسود العبد البلعط – سوري الجنسية ٢٨ سنة لإستلام الحاوية حيث تم ضبطه أثناء تفقده للشحنة.
وبالتحقيق معه اعترف بأن الشحنة تخصه حيث يقوم بجلب المؤثرات العقلية والمواد المخدرة و إدخالها إلى البلاد عن طريق شركاء له بجمهورية تركيا.
وقد تم إحالة المتهم إلى الجهة المختصة لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة بحقه.

الإعلانات