أعلن مسؤول كبير في الحرس الثوري الإيراني ان قواته اشتبكت مع مجموعة من اربعة اشخاص «من المعادين للثورة» قدموا من تركيا وقتلت احدهم واوقفت آخر، بينما لا يزال اثنان فارين، وفق ما نقلت عنه وكالة الانباء الايرانية الرسمية.
ورصد الحرس الثوري الرجال الاربعة الخميس بالقرب من مدينة سلماس (شمال غرب) في ولاية اذربيجان الغربية القريبة من الحدود بين ايران وتركيا، وفق ما أفاد قائد قوات الحرس الثوري في المنطقة العقيد علي رضا مدني.
وتابع مدني «فر اثنان باتجاه الاراضي التركية واعتقل واحد وقتل آخر خلال العملية». وأضاف «كانوا بصدد القيام بعمليات ارهابية»، موضحا انه تم ضبط سلاحين لكن دون ان يوضح المجموعة التي انتمى اليها الرجال الاربعة.
ويأتي الحادث الجديد، الذي وقع في منطقة حدودية، غداة اعلان وزير الداخلية الايراني عبد الرضا رحماني فضلي انه تم اعتقال في جنوب شرق ايران اربعين عنصرا في مجموعة كانت تنوي مهاجمة مراكز عسكرية في منطقة خاش بجنوب شرق البلاد في ولاية سيستان بلوشستان على الحدود مع باكستان وافغانستان.
ومنذ اواسط يونيو الماضي، تدور مواجهات عنيفة بانتظام بين عناصر في قوات الامن الايرانية ومجموعات جهادية او متمردين اكراد ومعارضين مسلحين قرب الحدود مع العراق (غرب) او مع افغانستان وباكستان (جنوب شرق). (ا ف ب)

الإعلانات