000_Nic6411717-e1422452857847-635x3571-635x357
أكدّ الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله في كلمة متلفزة له بمناسبة يوم القدس العالمي، على أن الأمن في لبنان ممسوك ولا داعي للخوف والهلع.
وأضاف نصرالله أن اللبنانيين سيكتشفون سريعاً ومن خلال التحقيقات الأمنية من هو الذي أرسل الإنتحاريين إلى منطقة القاع، وقال إنّ الإنتحاريين جاءوا الى القاع عن سابق تصور وتصميم وكل المعطيات تقول انهم لم يأتوا من مخيمات النازحين في القاع وإنما من جرود عرسال.
وشدّد على أنّ الوضع الأمني في لبنان ممسوك، والوضع في الداخل اللبناني أفضل بكثير من دول العالم الثالث في الحد الأدنى.
وتوجه السيد نصرالله للبنانيين قائلاً: “لا يهولن أحد عليكم بخطورة الوضع الامني في لبنان فهذا الامر غير صحيح”، وأشار إلى أنه لولا الحرب الاستباقية التي شنها حزب الله في سوريا وجهود الجيش اللبناني والاجهزة الامنية لكان انتحاريو داعش هاجموا كل لبنان.
وأكدّ الأمين العام لحزب الله أنّ “القاع بالنسبة لنا مثل الهرمل ورأس بعلبك مثل بعلبك والفاكهة مثل النبي عثمان وعرسال مثل اللبوة ونحن اهل ولن نسمح ان يتعرض لكم احد بسوء”.
وطمأن نصرالله أهالي القاع والبقاع الشمالي مشدّداً على انه “سنحمي كل المنطقة وكل أهل المنطقة وكل حي في البقاع الشمالي برموش عيوننا، وهذا التزام وطني، وبلداتكم بمثابة بلداتنا، سنحميها ولن نسمح بأي عملية تهجير”.
من جهة ثانية، لفت نصرالله إلى أن “هناك من اخذ المنطقة الى حروب ويعمل على اساس انه ليس هناك من سيبقى يحارب اسرائيل ويهتم بقضية القدس”.
وفي هذا السياق، أشار إلى أنّ هناك من فتح الباب للتطبيع مع “اسرائيل” وهناك انظمة ما زالت تسعى لفتح الأبواب امامها وتتآمر على المقاومة.
وتوجّه إلى من سماهم “خدام وأدوات اسرائيل وأميركا في المنطقة بأن يدركوا أنّ حركات المقاومة لن تتخلى عن قضية فلسطين والقدس”، كما توجه إلى الإسرائيليين قائلا “لا شيء جديد في تهديداتكم، سوى أنكم تكثرون من الكلام”.
وفي الملف اليمني، اعتبر نصرالله أنّ الأمم المتحدة جبانة، لانها تراجعت عن اتهاماتها للسعودية بارتكاب انتهاكات بحق اليمنيين.
سورياً، سأل السيد نصرالله عن سبب رعب إسرائيل من هزيمة داعش في سوريا، وخوفها من انتصار محور المقاومة على داعش وباقي الجماعات المسلحة هناك.

الإعلانات