صدمت صحيفة “اليوم”، المهللون لخبر الاتصال الهاتفى بين الرئيسين التركى والسوري، بإعلانها اختراق على صفحتها على “فيس بوك” لمدة 20 دقيقة وأن الخبر غير صحيح.

جدير بالذكر أن الصحيفة قالت في الخبر المنسوب لها، أن هذا الاتصال أجري بعد التفجيرات التي ضربت ليلة أمس مطار أتاتورك في إسطنبول وراح ضحيتها عشرات القتلى والجرحى.

و كانت فد ترددت أنباء منذ صباح اليوم الأربعاء، عبر وسائل إعلام عربية حول اتصال هاتفى بين الرئيس التركى رجب طيب أردوغان ونظيره السوري بشار الأسد.

ونسب الخبر إلى صحيفة “اليوم” السعودية، عقب نشره على صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعى “فيس بوك”.

وبحسب نص الخبر المنشور، أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في تطور مفاجئ في العلاقات التركية – السورية، أجرى اتصالا هاتفيا مع الرئيس السوري بشار الأسد، صباح الأربعاء، أكد فيه على متانة العلاقات الأخوية التاريخية بين البلدين، معربا عن أمله في تسوية الأزمة السورية قريبا، وذلك بحسب ما نقلت مصادر صحفية سعودية.

وسارعت وسائل إعلام عربية وإيرانية لنقل الخبر الذي وجد صدى واسع على مواقع التواصل الاجتماعى نظرا لطبيعة العلاقة المتأزمة بين أنقرة ودمشق، واعتبر البعض أن الاتصال جاء في سياق المصالحات الإقليمية التي تقوم بها تركيا مع دول الجوار.

Advertisements