علمت صحيفة “الحياة” من مصادر سياسية على صلة وثيقة بقوى 14 و8 آذار، بأنّ حزب الله بدأ جولة من المشاورات في سياق استمزاج آراء الأطراف السياسيين الرئيسيين في البلد حول اقتراحه ضرورة التفاهم على سلة متكاملة من بين بنودها انتخاب الرئيس على أن يكون حتماً رئيس “تكتل التغيير والإصلاح” النائب ميشال عون، بذريعة أن لا جدوى من انتخابه ما لم يكن مقروناً بالتفاهم المسبق على هذه السلة بكل بنودها من دون استثناء.
وسألت المصادر “إذا كان إصرار حزب الله على التوافق على سلة سياسية متكاملة هو أقرب، بتمسكه بكل بنودها، إلى تمرير تشكيل هيئة تأسيسية تأخذ على عاتقها إعادة التأسيس لقيام نظام سياسي جديد، لأن ما يجمع بين السلة وهذا المؤتمر خيط رفيع يمكنه الولوج من خلاله إلى إعادة ترتيب البيت السياسي اللبناني على أسس جديدة تتعارض مع كل ما هو منصوص عليه في اتفاق الطائف”.

ولفتت المصادر إلى أن “حزب الله يصر من خلال اتصالاته على تمرير صفقة سد جنة رغبة منه بتسليف حليفه عون دفعة على الحساب، ريثما يسدد له الدفعات الأخرى من خلال التفاهم على البنود التي أوردها في سلته السياسية”.

الإعلانات